Loading...

دور ACN والكنائس

/دور ACN والكنائس
دور ACN والكنائس2017-05-22T07:55:59+00:00

دور عون الكنيسة المتألمة

تتبع منظمة عون الكنيسة المتألمة دعوة البابا فرانسيس وزعماء الكنائس المحليين الذين يعملون من أجل ضمان استمرارية ومزدهرة المسيحية في الشرق الأوسط. والكنيسة الكاثوليكية في العراق هي وسيط يحظى باحترام كبير على الصعيد الوطني والدولي في تعزيز السلام وحماية الأقليات فضلا عن كونها مصدرا للمصالحة.

إن منظمة عون الكنيسة المتألمة، المعترف بها دوليا باعتبارها الجهة المانحة الرائدة والوكيل في دعم والحفاظ على المسيحيين في العراق، تستفيد من سمعة استثنائية على الأرض وعلى الصعيد الدولي. تعمل ACN مع شركائنا في المشروع على النهوض بأهدافهم سواء من خلال تمويل عملهم ومساعدتهم على تنفيذه بطريقة فعالة. من خلال هذا الاعتراف والقبول بها كشريك أساسي من قبل الكنائس الرئيسية الثلاث، فإن ACN هي في وضع فريد يمكنها من مساعدة المؤمنين الراغبين في العودة إلى ديارهم في سهول نينوى.

إن منظمة عون الكنيسة المتألمة، التي تركز عادة على الاحتياجات الرعوية للكنيسة المضطهدة، تنخرط تنخرط هنا في المسألة الأكثر أهمية في اليوم في هذه المنطقة: بالإضافة إلى إعادة بناء الكنائس، وهي المساهمة في إصلاح منازل المسيحييين وإعادة بنائها. هذه هي الاستجابة للاحتياجات الأكثر إلحاحاً، وإعطاء علامة لهؤلاء المسيحيين النازحين واللاجئين على أن الكنيسة تبذل جهدها لمساعدتهم على العودة – وبالتالي تشجيعهم على البقاء – وكذلك حث الجهود على تعزيز الأمن الضروري وجهود التنمية التي يبذلها المجتمع الدولي.

وبالنظر إلى المبالغ (حوالي 250 مليون دولار للإسكان وحده) كما كشفت عنها المسودة الأولى لمسح ACN and NRC، فمن الواضح أن ACN لن تكون قادرة بمفردها على تمويل كامل المشروع. ولذلك تقترح ACN الدولية إجراء دراسات استقصائية أساسية مستمرة وتطوير أدوات الاتصال اللازمة والمنتجات لدعم حملات الاتصال بالشبكات الوطنية وجهود جمع الأموال على الصعيد الوطني. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الدراسات الاستقصائية الأساسية ونواتج الاتصالات التي يقوم بها ACN and NRC ستخدم الدعوة التي تقدمها منظمة عون الكنيسة المتألمة في جهودها الرامية إلى مشاركة هذه الرسائل نفسها لتذكير الحكومات والمجتمع الدولي بمسؤولياتها تجاه الأقليات المسيحية في العراق.

دور الكنائس

إن صوت ودور قادة الكنيسة المحلية في سهول نينوى أقوى مما هو عليه في مناطق أخرى من العراق. في الواقع، فإن البطريرك الكلداني الكاثوليكي، المطران السرياني الكاثوليكي ومتروبوليتان السريان الأرثوذكس يُتابعون باهتمام ليس فقط من قبل المؤمنين ولكن أيضاً من قبل السلطات المدنية. وبهذه الصفة، يمكن لقادة الكنيسة والكهنة والراهبات والأشخاص العاديين أن:
1- يكونوا مثالاً يُحتذى عن طريق العودة إلى المنطقة في أقرب وقت ممكن
2- المساهمة في إنشاء وتشغيل سليم للجنة إعادة إعمار نينوى
3- تيسير الروابط مع السلطات المدنية والتفاوض بشأنها على مختلف مستويات الحكومة
4- المشاركة في جهود الدعوة المشتركة في بغداد وأربيل
5- المشاركة في فرص الدعوة المشتركة معاً على المستوى الدولي